Syndicat Démocratique de BAM النقابة الديمقراطية لبنك المغرب

حالة استنفار قصوى ببنك المغرب

الإدارة تعلن الحرب ضد الحريات النقابية

dimanche 6 mai 2007 par SDBAM

ر الفيدرالية الديمقراطية للشغل — — الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية لبنك المغرب — — المكتب النقابي لبنك الم غرب

بلاغ مشترك

حالة استنفار قصوى ببنك المغرب الإدارة تعلن الحرب ضد الحريات النقابية

من باب المسؤولية الملقاة على كاهل النقابة الديمقراطية لبنك المغرب العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والمكتب النقابي لبنك المغرب المنضوي تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ومن موقعنا كنقابتين مواطنتين تدافعان عن حقوق ومكتسبات الأطر والمستخدمين، نؤكد للرأي العام الوطني مواقفنا النضالية الثابتة أمام ما يعرفه البنك المركزي من خروقات تجاه الحريات النقابية منذ تعيين عبد اللطيف الجواهري واليا لبنك المغرب، هذه المواقف ليست موجهة كما يروج لذلك أبواق الإدارة ضد المؤسسة التي نعتز بها ونتشرف بالانتماء إليها، وإنما ضد عقلية القائمين على تسييرها، التي عهد إليها الإشراف على " تحديث وتأهيل " معهد الإصدار في ظل القوانين الجديدة التي أعدتها حكومة التناوب وتمت المصادقة عليها من طرف البرلمان مما مكن للبنك المركزي من التمتع بنوع من الاستقلالية في تدبير السياسة المالية. هذه العقلية ويا للأسف تصر على العمل خارج تيار التطورات العميقة التي تعرفها بلادنا على مستويات عدة حقوقية، سياسية، ديمقراطية، اجتماعية، واقتصادية... كما نؤكد أن التزامنا بخط الانتقاد الصريح والبناء هو بمثابة انتفاضة ضد صور نقابي تقليدي تريده الإدارة على المقاس ليتأرجح بين مغازلة هؤلاء المسؤولين تارة والتواطؤ معهم تارة أخرى . وللحقيقة والتاريخ يرجع سبب خلافنا مع الإدارة هو عدم إشراكنا في مختلف مراحل الأوراش الإصلاحية المفتوحة حاليا بالمؤسسة خاصة المرتبطة منها بالجوانب الاجتماعية المهنية طبقا لمقتضيات مدونة الشغل والصريحة في هذا المجال والتي عبرنا عن تحفظنا الواضح والمسؤول أمام تكتم الإدارة حول نواياها بخصوص مصير ومستقبل العديد من الأطر والمستخدمين وحول أسلوب وكيفية الشروع فيما تدعيه بتأهيل الرأسمال البشري والآثار السلبية المرتقبة من جراء تطبيق الإدارة لمشروع التصميم المديري للموارد البشرية الذي تكتنفه الكثير من الضبابية وعدم الوضوح، حيث قام بإنجازه مكتب أجنبي للدراسات، لم يراع خصوصية معهد الإصدار وفي تغييب تام لهذا الرأسمال البشري وممثليه الحقيقيين. ومن المفارقات العجيبة أن هذا التصميم المديري يعتمد بالأساس على الوظيفة الممارسة حاليا عوض المؤهل العلمي الدرجة الإدارية الكفاءة، التجربة، الأقدمية... كما هي متعارف عليها دوليا . والتي سيتم اعتمادها كذلك - أي الوظيفة- كعنصر أساسي في إعادة الترتيب والتصنيف، مما سيمس في العمق بالرصيد والمسار المهني لشريحة عريضة من الأطر والمستخدمين وسيعصف بالمجهودات والخدمات التي قدموها وفاء لمؤسستهم بنك المغرب على امتداد عشرات السنين، ومن خلالها للوطن، هذا بالإضافة إلى إصرار الإدارة على اتخاذ قراراتها بصفة أحادية دون استشارتنا، أهمها تحضير دفتر التحملات خاص بتفويت وتعويض العديد من الوظائف الداعمة ( FONCTION SUPPORT ) لأنشطة ووظائف البنك المركزي دون إفصاحها عن رؤية واضحة حول الوضعية الإدارية المهنية والاجتماعية والمادية للذين يمارسون حاليا هذه الوظائف الداعمة بعد قيامها بهذا التفويت . ولعل ذلك ما كرس جو الإحباط والتذمر الذي يخيم منذ مدة على الأطر والمستخدمين في مختلف المديريات والأقسام بالإدارة المركزية، بدار السكة، بالعديد من الفروع والوكالات. وأمام انفضاح النية المبيتة للإدارة عمدت إلى الهروب إلى الأمام بافتعال مشاكل وهمية وتكييفها بهدف توقيع عقوبات صارمة في حق مجموعة من المناضلات والمناضلين الشرفاء تمثلت في :

* توجيه إنذارات في حق ثمانية أعضاء من المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية لبنك المغرب (ف د ش) وخضوع بعضهم لمجموعة من الاستنطاقات خاصة النساء منهم في محاولة لترهيبهن وتخويفهن قصد التراجع على ممارسة حقهن النقابي.

* تنقيل تعسفي من الرباط إلى سطات الذي تعرض له الأخ محمد الركراكي الكاتب العام للنقابة الديمقراطية لبنك المغرب (ف د ش) .

* تنقيل تعسفي من الرباط إلى العرائش الذي تعرض له الأخ محمد السالكي الكاتب العام للمكتب النقابي لبنك المغرب (إ ع ش م) . * تنقيل تعسفي من الرباط إلى آسفي الذي تعرض له الأخ الطيب علمي مؤذني عضو المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية لبنك المغرب (ف د ش) .

* تنقيل تعسفي من فرع الرباط إلى دار السكة مع توبيخ الذي تعرض له الأخ يونس بوغراس مقرر المكتب النقابي لبنك المغرب ( إ ع ش م) .

للإشارة أن كل هذه التنقيلات تمت بدون تقديم المعنيين بالأمر طلب في الموضوع وفق ما جرت به الأعراف بمعهد الإصدار وفي توقيت غير ملائم وسط الأسبوع ووسط الشهر ووسط الموسم الدراسي (الخميس 12 أبريل 2007) بدعوى الحركية (LA MOBILITE) التي شملت مجموعة من الأطر الراغبة في الانتقال بعدما قدمت طلبات في الموضوع أو التي تمت ترقيتها دورية والي بنك المغرب رقم 25/2007 بتاريخ 5 أبريل 2007 .

إلا أن الغريب في الأمر تم الاتصال بالمعنيين بهذه التعيينات وأمرهم بعدم الالتحاق بمقر عملهم الجديد وذلك خلافا لمقتضيات الدورية السالفة الذكر، في حين تم إجبار النقابيين بالالتحاق الفوري بمقر عملهم الجديد. تجنيد العديد من السماسرة لمساومة النقابيين في الاختيار بين العمل النقابي والمسؤولية الإدارية. تجريد العديد من المناضلين من مسؤولياتهم الإدارية ومطالبتهم بإخلاء مكاتبهم على الفور وما ترتب على ذلك من آثار سلبية على وضعيتهم المادية والإدارية.

ولم يتم الاكتفاء بذلك بل تم الإصرار وبطريقة مكشوفة على ممارسة الضغط وأقصى درجات التحرش المعنوي على المناضلات والمناضلين لتكشف الحقيقة على النوايا المبيتة من خلال استعمال الشطط واستغلال النفوذ الإداري لتصفية حسابات شخصية ضيقة من طرف القائمين على شؤون البنك المركزي، هذا بالإضافة إلى تجنيد الإدارة لأعوانها في الحراسة الداخلية للقيام بعمليات تفتيش واسعة امتدت إلى الحقائب الشخصية للنساء، خاصة على مستوى دار السكة، وكذا المتابعة والمراقبة اللصيقة لجميع المناضلات والمناضلين، بالإضافة إلى تسخير وسائل المراقبة الإلكترونية بهدف منع توزيع أي بلاغ وكأن المؤسسة تعيش حالة استثنائية، في حين يتم توزيع بلاغات نقابة الإدارة داخل المؤسسة على مرأى ومسمع من الجميع، بل من طرف المسؤولين أنفسهم .

وإذا كانت إدارة بنك المغرب، باعتمادها هذا الأسلوب المتجاوز، اختارت أن لا تتماشى مع اتساع الحريات في بلادنا، وتعمل على توسيع دائرة الإقصاء والتهميش عوض دائرة الشراكة الاجتماعية الحقيقية، فإننا أمام هذه التعسفات والانتكاسات والإخفاقات في تدبير الموارد البشرية من حقنا جميعا أن نتساءل :

* لصالح من هذا الهجوم الممنهج على الحريات النقابية؟

* لماذا يريد والي بنك المغرب إعادة إنتاج سنوات التعسفات وإهدار ما تم تحقيقه من مكاسب في توسيع مجال الحريات نتيجة رصيد نضالي تطلب تضحيات جسام؟

* هل بلادنا في حاجة في هذا الظرف الدقيق إلى هذه الممارسات التي تنتج سوى التوترات والاصطدامات؟

* هل في هذه الظروف وبهذا الأسلوب سيتم تأهيل المؤسسة ورأسمالها البشري؟

* هل الحكامة الجيدة في تقدير الإدارة تساوي تكريس ثقافة الكراهية والحقد والتمييز والإقصاء وتضارب المصالح لمجرد إبداء رأي مخالف بطريقة حضارية وحداثية؟

* هل ممارسة الحق النقابي أصبح جريمة تتطلب إلحاق كل هذا الأذى المعنوي بالعديد من المناضلات والمناضلين أطرا ومستخدمين، ضدا على كل المواثيق الدولية، التوجيهات الملكية، الدستور، مدونة الشغل والأعراف والضوابط المنظمة له ؟

* أين الوعود والخطابات المعسولة بخصوص إيجابيات مشروع التصميم المديري للموارد البشرية كما تم التسويق لها من لدن الإدارة ؟

* هل إدارة بنك المغرب تخاف من الحوار الاجتماعي لأنها لم تمتلك القدرة على الدفاع عن أطروحتها ؟

* أين نحن من التقدم الكبير الذي تشهده الشراكة الاجتماعية على الصعيد الوطني في العديد من المؤسسات والقطاعات التي تحترم نفسها؟

* عن ماذا تبحث إدارة بنك المغرب في الوقت الذي يستعد فيه الجميع الدفاع عن القضية الوطنية الأولى ومحاربة التطرف بكل أشكاله؟

في ظل هذه الأجواء المحمومة والمشحونة، إن النقابة الديمقراطية لبنك المغرب العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل والمكتب النقابي لبنك المغرب التابع للاتحاد العام للشغالين بالمغرب.يجددان مرة أخرى استنكارهما وتنديدهما لهذه السلوكات اللامسؤولة ويدعوان الإدارة إلى إعادة النظر في تعاملها تجاه الحريات النقابية ورفع التعسفات والإهانات وضمان الحق في التنظيم والممارسة النقابية ومأسسة الحوار الاجتماعي المنتج والكفيل بالحفاظ على الحقوق والمكتسبات ، ولا يسعهما إلا أن يؤكدان كذلك على قناعتهما الراسخة بعدالة ومشروعية مواقفهما التي لن تتزحزح بحكم مشروعيتها وسيواصلان هذه الحركة النضالية إلى أن تتحقق مطالبهما و تعود الإدارة إلى صوابها.

إن المكتبين النقابيين يدعوان كافة النقابات القطاعية المنضوية على التوالي تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب ومكونات المجتمع المدني من هيئات مدنية وجمعيات حقوقية إلى التنديد والاستنكار لهذه السلوكات التي تذكرنا بسنوات الرصاص التي عاشتها بلادنا من أجل إقرار الحريات والحقوق والتضامن مع أطر ومستخدمي مؤسسة بنك المغرب وفك الحصار المضروب عليهم، وذلك بالحضور بكثافة في المحطة النضالية التي أصبحت تتطلبها المرحلة والتي سيعلن عنها قريبا.

الفيدرالية الديمقراطية للشغل — — الاتحاد العام للشغالين بالمغرب

المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية لبنك المغرب — — المكتب النقابي لبنك المغرب


Accueil du site | Contact | Plan du site | Espace privé | Statistiques | visites : 294930

Site réalisé avec SPIP 1.9.2a + ALTERNATIVES

     RSS fr RSSPublication RSSCommuniqué   ?

Creative Commons License