Syndicat Démocratique de BAM النقابة الديمقراطية لبنك المغرب
في إطار الإحاطة علما بمجلس المستشاري

الأخ محمد الهبطي : ندين بشدة القمع الهمجي الذي ووجهت به تظاهرة سلمية حضارية ومؤطرة

mercredi 30 mai 2007 par SDBAM

في إطار مقتضيات المادة 29 من النظام الداخلي تجد الفيدرالية الديمقراطية للشغل نفسها مضطرة لتنبيه الحكومة والرأي العام بموضوع مهم وحيوي وهو محنة الحريات النقابية فخلال فاتح ماي كان موضوع الحق النقابي مطروحا بقوة وكذا خلال الجولات الأخيرة للحوار الاجتماعي مع الحكومة ومؤخرا موضوع الإحاطة التي تقدم بها زميلي في الأسبوع الفارط وتطرق فيها إلى استمرار مظاهر انتهاك الحرية النقابية ولا سيما في بعض المؤسسات العمومية التي تعتبر نفسها غير ملزمة بتطبيق القوانين.

وبعد استنفاذ كل المساعي لم يعد أمام المركزيات النقابية من وسيلة سوى اللجوء الاحتجاج السلمي الحضاري المسؤول بحيث دعت كل من الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب إلى تنظيم تجمع احتجاجي يوم السبت 26 ماي 2007 "لا مصداقية للحوار الاجتماعي دون احترام الحريات النقابية" وقامت في هذا الصدد بكافة الإجراءات المنصوص عليها في قانون الحريات العامة لكن في بداية الوقفة فوجئ النقابيون بتدخل عنيف وشرس لقوات الأمن دون سابق إشعار أو تعليق.

هذا الهجوم الهمجي الذي تناقلته الصحافة الوطنية وعلقت عليه تكرمت فيه قوات الأمن بسخاء زائد وبجرعات قوية دون استثناء أو تمييز، الصحافيون الذين حضروا احتجزت وكسرت آلات التصوير، المسؤولين النقابيين، البرلمانيين من الغرفتين بمن فيهم الكاتب العام للفيدرالية والذي نحمد الله أنه لم يصب إصابة بليغة وإلا كنا سنكون في موقف حرج كبير باعتباره رئيسا للوفد العمالي المغربي في المؤتمر السنوي للمكتب الدولي للعمل بجنيف. ولنا أن نتصور كيف سيكون الموقف.

السيد الرئيس،

ختاما،

ونحن أولا في الفيدرالية والاتحاد العام ندين بشدة القمع الهمجي الذي ووجهت به تظاهرة سلمية حضارية ومؤطرة. ونعتبر هذا السلوك يتنافى مع الإرادة السياسية الوطنية والتوجهات الرسمية الداعية إلى بناء دولة الحق والقانون، ونحمل المسؤولية للحكومة والجهات الأمنية، ما وقع يجب أن يكون موضوع تحقيق واستخلاص ما يجب استخلاصه وإعادة الأمور إلى نصابها لاعتبارين :

أولا : الظروف التي تعيشها بلادنا لا تتحمل هذه الازدواجية

توجه سياسي إيجابي لإحقاق الحقوق وطي صفحة الانتهاكات وتوجه أمني سلبي يعاكس ويشوش للذين يلوحون بفراغات الأمن والنظام العام.

ثانيا : الأمن الحقيقي هو ترسيخ الثقة بين الحاكمين والمحكومين وأهم مداخله الكبرى هو وضع حد لمظاهر الظلم الاجتماعي... التي لن نتخلى عن النضال في سبيل إحقاقها.


Forum

Accueil du site | Contact | Plan du site | Espace privé | Statistiques | visites : 294628

Site réalisé avec SPIP 1.9.2a + ALTERNATIVES

     RSS fr RSSPublication RSSCommuniqué   ?

Creative Commons License