Syndicat Démocratique de BAM النقابة الديمقراطية لبنك المغرب

جميعا من أجل الكرامة و محاربة الحكرة ببنك المغرب

الخميس 28 نيسان (أبريل) 2011 بقلم SDBAM

جميعا من أجل الكرامة و محاربة الحكرة ببنك المغرب

انعقد صباح يوم السبت 23 أبريل بالمقر المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بالرباط جمع عام حضره مجموعة من المناضلين، و بعد نقاش مستفيض حول ما ترتب من سلبيات بخصوص النظام الجديد لتدبير الموارد البشرية،أكد الجميع أن الرأسمال البشري بالمؤسسة كان يعقد آمالا كبيرة على التصميم المديري للموارد البشرية لتحسين أوضاعه المهنية، المادية و الإجتماعية... الشيء الذي لم يحصل و ياللأسف، كما أجمع الحضور أن جل الأطر و المستخدمين على مستوى المصالح المركزية أو الفروع و الوكالات يعانون من الآثار السلبية والنتائج الكارثية لهذا النظام بعد مرور أربع سنوات على تطبيق آلياته المتمثلة في : التصنيف وإعادة الترتيب في المسارات المهنية، الحركية، التقييم السنوي للأداء المهني...

  بخصوص عملية التصنيف و إعادة الترتيب في المسارات المهنية فقد شابتها المزاجية و المحسوبية و العلاقات الزبونية، باعتماد مقياس الوظيفة الممارسة، عوض المؤهل العلمي، الدرجة الإدارية، الكفاءة و التجربة. و هو كذلك مقياس لم يتم احترامه.

  بالنسبة للحركية تتم في تكتم، مع اختلاق الأسباب لتبرير عدم الإستجابة لطلبات المعنيين. والمكافآت السنوية، فإنها بقيت خاضعة للتكتم على حصيلتها بمراسلة المعنيين مباشرة، عوض نشر لوائح الترقية بطريقة شفافة كما كان عليه الأمر في السابق.

  تعطيل و تجميد المسارات المهنية لشريحة واسعة، مع إخضاع بعض الوظائف إلى الباب المسدود بدون آفاق.

(FONCTION SANS OUVERTURE SUR AUTRES STRATES).

التراجع الممنهج و المقصود على مجموعة من المكتسبات أهمها على سبيل المثال لا الحصر : التخلي عن اعتماد الترقية الأوتوماتيكية وفق تاريخ الإستحقاق، التخلي عن الزيادة السنوية المقننة وفق مقاييس مضبوطة، عدم احتساب الزيادات السنوية في حصة التقاعد لكل مستخدم، إلغاء العمل بشبكة الأجور، بعد أن كانت خاضعة لنقط استدلالية...)

بالإضافة إلى أن التوظيفات و التعيينات في مناصب المسؤولية، وفق هذا النظام، تمت و لا زالت دون اعتماد شروط شفافية أو موضوعية، بإقصاء العديد من الكفاءات و فتح المجال للمقربين و المحظوظين.

و هذا ما كنا قد نبهنا إليه من خلال أدبياتنا و نشرتنا الداخلية المنبر منذ سنة 2005 ، و ذلك من باب اقتناعنا من بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا، كنقابة مواطنة و كشريك اجتماعي فاعل، حريص على الحفاظ على مصالح المؤسسة و العاملين بها، لكن مع الأسف، كان لوالي بنك المغرب رأي آخر، باستمالته لمجموعة من المحسوبين على العمل النقابي و التمثيلي، الذين وقعوا على تخريب المسارات المهنية لشريحة عريضة من الأطر و المستخدمين، وتجييش مجموعة من البلطجية لحراسة هذا الأمر، و عرضوا بالتالي أعضاء من مكتبنا النقابي لأشكال شتى من التعسفات لا عهد لمؤسستنا بها، لفرض سياسة التخويف و الترهيب، يحصل هذا في وقت تعرف فيه بلادنا مجموعة من التحولات على المستوى الحقوقي و الإجتماعي. وهذا يدعو بالفعل إلى الإستغراب.

أمام هذا المشهد الفريد الذي أصبح يتميز به بنك المغرب، ندعو كافة الأطر و المستخدمين إلى توخي الحيطة و الحذر من جراء التراجع الممنهج الذي أصبح يشمل العديد من المكاسب المهنية الإجتماعية و المادية، و الإستعداد للحضور بكثافة في محطة فاتح ماي النضالية لفضح هذه الممارسات المتجاوزة و اللا مسؤولة.

عن المكتب الوطني الكاتب العام : محمد الركراكي الرباط في 23 أبريل 2011


بلاغ1113 أبريل2011
جميعا من أجل الكرامة و محاربة الحكرة ببنك المغرب

الصفحة الاساسية | الاتصال | خريطة الموقع | المجال الخاص | الإحصاءات | زيارة: 294930

موقع صمم بنظام SPIP 1.9.2a + ALTERNATIVES

     RSS ar RSSبلاغات و بيانات   ?

Creative Commons License