Syndicat Démocratique de BAM النقابة الديمقراطية لبنك المغرب

كفى، لسنا بلداء

الاحد 15 أيار (مايو) 2011 بقلم SDBAM

اجتمع المكتب الوطني لنقابتنا يوم الخميس 12 ماي 2011 ، و بعد تدارس المستجدات المرتبطة بالجانب الإجتماعي و المهني الذي تعرفه مؤسستنا بنك المغرب، سجل الحاضرون ببالغ الأسف ما يلي :

* إصرار والي بنك المغرب على تغييب و إقصاء تنظيمنا النقابي من أي حوار أو دعم مادي أو لوجستيكي منذ 2006، تاريخ انعقاد المؤتمر التأسيسي لنقابتنا، مع العلم أن الفيدرالية الديمقراطية للشغل تعد محاورا أساسيا في الحوار الإجتماعي الوطني مع الحكومة، و من بين المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية على المستوى الوطني.

* إصرار والي بنك المغرب على نهج الإجماع المغلوط و اعتماد لغة الخشب و المناورة ونهج سياسة فرض الأمر الواقع بفتح " حوار اجتماعي " شكلي و صوري مع مجموعته حسب مزاجه و الاستخفاف و الاستهتار بذكاء العاملين بالمؤسسة أطرا و مستخدمين بالتحايل على الإرادة الجماعية لتمرير قراراته و تمييع العمل النقابي.

كما أكد المكتب على :

• مواصلة النضال بكل الوسائل المشروعة لفضح كل الممارسات اللامسؤولة و الدفاع عن الحقوق و حماية المكتسبات.

• التشبث بقيم و أخلاقيات العمل النقابي الجاد، النزيه، المسؤول و المواطن الذي لا تنال منه سياسة الترويض التي أفرزتها وصاية الوالي على العمل النقابي بالبنك.

• المطالبة بالإستفادة من نتائج الحوار الإجتماعي الأخير بين الحكومة و المركزيات النقابية و في مقدمتها الزيادة في الأجور ب 600.00 درهم صافية، دون إغفال ما تم منحه للمتقاعدين.

• توجيه دعوة لكافة الأطر و المستخدمين لحمل الشارة يوم 18 من الشهر الجاري للتضامن مع شغيلة القطاع البنكي التي تخوض إضرابا وطنيا للتعبير على الإحباط العام الذي يشهده الجانب الإجتماعي و المهني بالقطاع، بما في ذلك مؤسستنا بنك المغرب.

• دعوة كافة الأطر و المستخدمين إلى توخي الحيطة و الحذر من تكرار نفس التمويه بنفس سيناريو التوقيع على النظام التخريبي الجديد للموارد البشرية من طرف الموالين لوالي بنك المغرب، هذا النظام، و كما يعلم الجميع، كانت له انعكاسات كارثية على المستقبل المهني لجل الأطر و المستخدمين بالمؤسسة.

• نتأسف و بمرارة على الحالة المزرية التي وصلت إليها مؤسستنا بنك المغرب منذ مجيء عبد اللطيف الجواهري، خاصة على مستوى المناخ الإجتماعي و ما ترتب عنه من إحباطات نفسية ، التي تعرف تصاعدا مستمرا و خطيرا، يظهر هذا جليا من خلال توافد العديد من الأطر و المستخدمين على أطباء نفسانيين و كذا الإستقالات العديدة و المتتالية في صفوف الأطر.

• دعوة والي بنك المغرب، مرة أخرى، إلى تحمل مسؤوليته التاريخية في ما وقع و ما يقع بالبنك .

عن المكتب الوطني الكاتب العام : محمد الركراكي الرباط في 12 ماي 2011


Téléchargement communiqué
تحميل البلاغ

الصفحة الاساسية | الاتصال | خريطة الموقع | المجال الخاص | الإحصاءات | زيارة: 294628

موقع صمم بنظام SPIP 1.9.2a + ALTERNATIVES

     RSS ar RSSبلاغات و بيانات   ?

Creative Commons License