Syndicat Démocratique de BAM النقابة الديمقراطية لبنك المغرب

المشاركة و التصويت في الانتخابات التشريعية ليوم 25 نونبر 2011 , حق و واجب وطني و التزام بمقتضيات الدستور الجديد

الجمعة 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011 بقلم SDBAM

اجتمع المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية لبنك المغرب، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل يوم الخميس17 نونبر 2011 بمقر الفيدرالية بالرباط، لتدارس ما ألت إليه الوضعية المهنية والاجتماعية بالمؤسسة، التي لا تخفى تداعياتها السلبية على كافة الأطر و المستخدمين كما تناولنا ذلك في حينه في بلاغاتنا السابقة بمناسبة الدخول الاجتماعي

كما تم التركيز في هذا الاجتماع على الحدث التاريخي الذي تعرفه بلادنا و المتمثل في الانتخابات التشريعية ليوم الجمعة 25 نونبر 2011، والتي ستشكل المحك الفعلي للإصلاحات التي أتى بها الدستور الجديد، الذي تجاوب ايجابيا مع نبض المجتمع في سياق الحراك الذي تشهده بلادنا، ومن خلال ما ورد فيه من مقتضيات تتماشى و التحولات الكبرى التي يشهدها العالم العربي، و تنسجم مع التزامات المغرب بخصوص المعاهدات الدولية التي تحمي و تكفل حريات الأفراد و الجماعات. وبعد تشخيص موضوعي و واقعي للقناعات السائدة حاليا لدى الجميع، تم التأكيد أن هذه التحولات تتطلب منا الاقتناع بعنصري الثقة و الحرية في الاختيار الواعي و المسؤول لممثلينا، الشيء الذي سيجعلنا نتقاسم المسؤوليات، على اعتبار:

• آن الدستور الجديد، الذي حظي من خلال الاستفتاء بإجماع المغاربة، جعل من الاختيار الديمقراطي ثابتا من ثوابت الأمة، وحمل المواطنين و المواطنات مسؤولية تصريف هذا الاختيار بشكل واع و سليم، لبناء مؤسسات تمثيلية وطنية ( البرلمان) و محلية ( الجماعات الترابية ) قادرة على نهج سياسات واضحة تستجيب لحاجيات المواطنين و المواطنات و حقهم في حياة آمنة و كريمة.

• أن كل فرد من أفراد المجتمع له صوت حاسم و مؤثر في الحياة العامة للبلد. و انه حان الوقت للمساهمة، و بطريقة ايجابية، كمواطنين، وبعيدا عن كل حياد سلبي أو عزوف أو انطواء، في بناء مجتمع تنعم فيه كل المكونات بمزيد من الترسيخ للحقوق و الحريات و الكرامة والعدالة الاجتماعية في إطار دولة الحق و القانون و المؤسسات.

• أننا سنساهم جميعا ،كل من موقعه، في تأسيس هندسة جديدة للديمقراطية ببلادنا، وعلينا أن نثق في مؤسستنا و في قوانيننا، وفي ممارساتنا بكل وعي و مسؤولية، لان ذلك يعتبر جزءا لا يتجزأ من هويتنا المغربية، و هدا يتطلب منا، أفرادا و مجتمعا، اختيار البرنامج الطموح الأكثر واقعية و مصداقية، و المرشح النزيه و المقتدر، و قطع الطريق على الفساد و المفسدين، في أفق تغيير الحياة اليومية إلى الأفضل.

في هذا السياق، و في إطار دورنا التاطيري لترسيخ ثقافة الإشراك و المشاركة و الدعوة إليهما، والمبنية على القيم و المبادئ النبيلة لروح المواطنة الحقة، نوجه الدعوة إلى كافة الأطر و المستخدمين، عاملين، متعاقدين و متقاعدين، للمشاركة الواسعة و التصويت بكثافة، هم و أسرهم، في الانتخابات التشريعية ليوم الجمعة 25 نونبر 2011، و بالتالي ممارسة قناعتهم في اختيار من يمثلهم لخدمة مستقبل البلاد.

شاركوا في الاختيار الحر لمؤسساتكم التمثيلية لمواجهة تحديات المستقبل


view PDF

الصفحة الاساسية | الاتصال | خريطة الموقع | المجال الخاص | الإحصاءات | زيارة: 294628

موقع صمم بنظام SPIP 1.9.2a + ALTERNATIVES

     RSS ar RSSبلاغات و بيانات   ?

Creative Commons License